طرائف .. مصدرها كاتالوني !!!
التاريخ: الأثنين 14 نوفمبر 2011 (23:47)
الموضوع: مقالات عامة


بسم الله الرحمن الرحيم .. و الصلاة و السلام على نبي الهدى و خاتم المرسلين ؛ سيدنا و نبينا محمد ( عليه أفضل صلاة و أتم تسليم ) .. أهلاً بكم أعزائي في هذا المقال الجديد لي ؛ عنوانه غريب .. و لكنه غير بعيد عن المنطق ؛ و كل ما سأقوله وارد في يومياتنا ... كلام عجيب ؛ لا أدري إن كان هذا الكلام ( لغزًا .. أو طرفة ) إلا أنني أراه .. كلام بادر عن جهل ؛ و لا يبدر من عقل ؛؛ فلنختصر ... و ندخل في صلب الموضوع : _

كل يوم نسمع طرفة .. أسمع كلامًا غريبًا عجيبًا ؛ لا يصدر من عقل ناضج ؛ يدرك الأمور و يتفهمها .. و أنا الآن سأكسر الحواجز ؛ فحتى لو كان هذا الكلام ( رأي شخصي ) لعدة أفراد لا يفقهون بالكرة شيء .. فمن حقي الرد على هذا الرأي الشخصي .. و من حقي الانتقاد و التصحيح ؛ و تعديل المفاهيم الرياضية الخاطئة ؛ لأنهي كل سلاسل التخريف ؛ التي أراها من (( بعض )) الإخوة الكتلان .. فعلاً كلام غريب .. طرائف ؛ غضيت عنها البصر طويلاً .. و لكن طفح الكيل ! و يجب أن أضع حدودًا لكل النكت المسيئة لسمعة النادي الملكي .. و أول هذه الطرائف و أشهرها .. هي مقارنة بين (( زيزو .. زين الدين زيدان )) و بين (( تشافي هيرنانديز )) ؛؛ ما هذه المقارنة .. و ما هذا الفرق ؟؟ فرق أيما فرق !! و هل يقارن الثرى بالثريا ؟! .. رجاء لا تهينوا زيدان ؛ و الله و أنا أعلم .. حتى تشافي قد يضحك عندما يقارن بزيدان !! لا أقصد التنقيص من مستوى المهندس تشافي .. لا أقصد الإهانة ؛ فمن أنا لأهين تشافي ؟ تشافي يعد رمز من رموز برشلونة و إسبانيا ؛ و أحد أفضل لاعبي وسط الميدان في الوقت الحالي .. و لكن بعد متى ؟ بعد عصر زيدان ؟ بعد متى ؟ عندما قاربت مسيرته بالانتهاء ؛؛ و لكن أكثر ما يزعجني في هذه المقارنة .. هو أنه في كل مرة ؛ يخرج الفائز من هذه المقارنة (( تشافي )) هنا يجب ألا نسكت .. ما هذا الهراء ؟ يا لها من مهزلة !! زيدان ؛ أنا أعتبر نفسي أحمقًا .. عندما أقارنه ببلاتيني و كرويف ؛ و ليس (( تشافي )) ..

زيدان ؛ فضله البعض على بيليه ؛ و قال عنه البعض ( أفضل من لمس الكرة ) نعم و لم لا يكون معشوق الميدان هكذا ... أفضل من مرر كرة ؛ أفضل من قاد فريق ؛ نعم ليس أفضل من مارادونا و بيليه ؛؛ و لكن يكفي أنه الضلع الثالث ؛ لمثلث الأساطير .. ادخل و كن ثالث الثلاثة يا زيدان ؛؛ و لا تخف ؛ فلن يسرق مركزك أحد ؛ ستبقى أسطورة ممجدة ؛ أسطورة خرافية ؛ لا تمحى من كتب التاريخ ... لا تجاوبوني يا كتلان .. وفقًا لأدلة ليس لها علاقة بالصحة ؛ (( تشافي حقق بطولة كذا و كذا .. أكثر من زيدان )) (( تشافي فعل كذا و كذا .. فيم لم يفعل زيدان )) هه هه هه .. متى تفقهون الكرة يا من تخرجون هذه الخرافات .. ألا تعلمون يا من تدعون الفقاهة بكرة القدم ؛ ألا تعلمون بأنه من الخطأ .. و الخطأ الكبير ؛ أنه عندما نقارن بين لاعب و آخر .. أن نذكر الإنجازات الجماعية ؛؛ عندما تودون المقارنة بين لاعب و آخر (( اذكروا الإنجازات الفردية )) و الألقاب الفردية ؛ و ليس الجماعية !!! و زيدان بلا شك أفضل من تشافي بالإنجازات الفردية (( هو أفضل لاعب في العالم _3_ مرات )) ... و لكن إذا كنتم تريدون الحديث عن الإنجازات الجماعية ؛ فسأرد و أنا خير من يرد ؛ زيدان عندما كان شابًا صغيرًا .. شارك ببطولة الأحلام و كان له الفضل الكبير في فوز فرنسا بكأس العالم 98 (( و الفضل الأكبر لله عز و جل طبعًا )) ؛ فهو من أدخل الهدف الأول .. يليه هدف التأكيد ؛ باختصار .. زيدان من جلب كأس العالم للفرنسيين .. و في كأس العالم 2006 .. انظروا ماذا فعل العملاق زيزو ؛ كان أفضل لاعب في المونديال ؛ و لكن كرامته و أخلاقه ؛ ( غدرتا به ) و فضل كرامته على لعبة رياضية ؛ فخرج زيدان .. و خرجت فرنسا ؛ و مبارك للطليان ؛؛ نعم صدقت يا شوالي عندما قلت (( فرنسا لا تساوي شيء بدون زيزو )) ...

 و الآن فلننتقل لتشافي ؛ و نرى ماذا فعل في مونديال 2006 .. نعم كان يقشر بصلاً ؛ و يتفرج على روعة زيدان ... لنرى ماذا فعل في مونديال 2010 .. كان مميزًا ؛ و لكن لا نستطيع أن نقول (( أن له الفضل في فوز إسبانيا في المونديال )) و لكن نستطيع أن نقول هذا الكلام عن زيدان في كأس العالم 98 .. زيدان نشأ موهوبًا .. و اعتزل محبوبًا ؛ عملاقًا ؛ مخضرمًا ؛ واضعًا نفسه ضمن قائمة ( أفضل أساطير كرة القدم ) .. و لا تستطيعون تغيير هذا الشيء بأقوالكم يا حاقدين ؛؛؛؛ و الآن لننتقل إلى طرفة أخرى .. سمعناها آخر مرة في مباراة ( مدريد و خيتافي ) و بعد ضربة جزاء الدون المشكوك فيها .. سمعنا كلامًا غريبًا .. يناقضون فيه أنفسهم ؛ و ما قالوه بأن (( مدريد فريق الحكام )) .. هل أنتم جادين بكلامكم .. هل أذكركم بفضائح تحكيمية ؛ غيرت من مجرى مباريات كاملة ؛ و بطولات عريقة ؛ و ليس مباراة ( مدريد و خيتافي ) هل أذكركم .. ماذا حدث في عام 2006 .. في مباراة نصف نهائي الشامبيونز ( بين البرشا و ميلان ) في مباراة الإياب و على ملعب الكامب نو ! لم يحصل شيء .. سوى أن هناك هدفًا لشيفشينكو ؛ إلى الآن لا أعلم لماذا ألغي .. و في نهائي 2006 ؛ مع الآرسنال ؛ طرد حارس الآرسنال .. و بهدف تسلل أحرزتم ما أردتموه .. و الفضيحة الكبرى ضد تشيلسي في 2009 .. في نصف النهائي ؛ ( 4 ضربات جزاء ) لم تحتسب للبلوز تشيلسي ؛ و بالتالي تأهل البرشا للنهائي .. و في العام الماضي ؛ و أمام الآرسنال ؛ حيث طرد فان بيرسي .. و ما زال الطرد مشكوكًا بصحته .. حتى أصبح معظم لاعبي الكرة ينتقدونكم ؛ مثل ( دروغبا أكبر المظلومين ) و المدافع المتميز ( ريو فيرديناند ) الذي وصفكم بالعار على كرة القدم .. و ( مايكل أوين ) منتهيًا بصحف و شخصيات رياضية ؛ و كل هذا جاء بعد تمثيلية ألفيس ( مع بيبي ) التي أدت إلى طرد صخرة دفاع المرنغي ؛ فضاع المرنغي !!

 تمثيليات ألفيس .. مسرحيات بوسكيتس .. نوم الحكام ؛ فعلاً الموضوع غريب ؟ و لا أعلم ما تنويه يا بلاتيني .. و لكي لا أذهب بكم بعيدًا ؛ يكفينا ما حدث في مباراة السوبر ؛؛ لمسة يد من أبيدال .. عرقلة خبيثة من فالديز لرونالدو ؛؛ أحسنتم صنعًا ؛ و لكن فعلاً .. نحن فريق الحكام ؛ و أنتم كالملائكة بريئين .. سأكتفي بنكتتين ؛ و علي أن أستر الباقي ؛؛ و في النهاية أحب أن أقول .. أنني لا أقصد بكلامي كل الكتلان ؛ إنما أقصد بكلامي الذين يلقون هذه الطرائف ؛ و الذين يرونها بعين الصواب .... تحياتي للجميع ؛ و لكم مني كامل حبي و مودتي و تحياتي ؛ نهاية المقال .. إلى اللقاء !







أتى هذا المقال من موقع ريال مدريد
http://www.clasicooo.com/real

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.clasicooo.com/real/modules.php?name=Art&file=article&sid=3436