النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر
 تابع الاحداث الان
 نقل مباشر !
تحليل بين الشوطين
مدريدمدريد
0-1اشبيلية
(22) فرناندو 0-1
اشبيلية نقل المباراة

موقع ريال مدريد للخلف زر!
مقال بقلم nostradamus
تصنيف المقال : نقاش
بتاريخ الأثنين 22 فبراير 2021 (11:05) | التعليقات 8 | القراءات 401
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]


نتيجة بحث الصور عن للخلف در

من أين ستأتي بالإدراك لمن لا يفهم؟ أو بعبارة أخرى وأدق لمن لا يريد أن يفهم! لأن هناك نوعيات على هذه الشاكلة وعلى قفا من يشيل وخصوصا حبابينا الطُّرُمْبات! نعم فالبعض منا يكابر بسبب عنصريته البغضية وتطرفه بالمغالاة في محبة النفس الأمارة بالسوء ومحاولة إرضائها بشتى الطرق والوسائل وهي كارثة حقيقة مدمرة والعنصرية التي يتعطاها الطُّرُمْبات ومن كان على شاكلتهم من أخطر أنواع السموم البشرية تعريفها بالضبط وبإيجاز أنا ومن بعدي الطوفان ووُصِفت بالجهاد الأكبر وهي طامة كبرى إن لم نستطع كبح جماحها لأنها ستأخذنا لمنحنيات ودهاليز مهلكة طوال مسيرة حياتنا والعنصرية في ذاتها تم تقسيمها من قِبَلِ أهل العلم والدراية والإختصاص إلى أنواع ثلاثة: عنصرية نظرية ــ عنصرية تطبيقية ــ وأخيرا نظرية التفوق العرقي أو الثقافي وكل فصل منهم يحتاج لإسهاب في الإيضاح فالإيجاز هنا لن ينفع ولكن كالعادة سأحاول قدر المستطاع أن أجيز علّني أوصِلُ المعلومة لبر الأمان! بداية كإنسان لن أقول دارس أو متخصص في هذا المجال ولكن كمُطّلع إلى حد ما أدرك بأن أي ظاهرة في أي مجتمع ما في العالم لها أكثر من شِق! وهي لا تخص فقط الطُّرُمْبات وأولاد عمومتهم الببغاوات أو وبقية شلة الأنس! فالحديث هنا أشمل ولكن جزئية معينة هي التي تخص هؤلاء الشرذمة! بادئ ذي بدئ دعونا نقر ونعترف بأن العنصرية ليست عندنا فقط بل موجودة حتى في بلاد الغرب! الفقيرة منها والغنية على حد سواء وتمارسها الأقلية لكنها في تجمعات منبوذة ومرفوضة من الأغلبية! ملاحَقة ومسيطر عليها من قبل الدولة بعكس ما نراه في دولنا التي ترعى هذه العنصرية وفي مجالات متعددة! فتوليد فكرة الفاشية مثلا عنصرية! فكرة ارتقاء الجنس الآري عن غيره من الأجناس أيضا عنصرية! وهي تقودك للأيمان بامتلاكك للحقيقة المطلقة وما تؤمن به أنت فقط وبمرجعية عاطفية هو الحق المطلق! فالطُّرُمْبه مثلا وشقيقه الببغاء لا يريدان أن يعيا ويعترفا بأن الإختلاف هو سُنة الحياة وليس التمترس خلف الرأي الأوحد كالإتجاه الجبري في الشوارع التي تأخذك إلى مسار واحد! وعندما تبدأ بمناقشتهم مع بقية شلة الأنس من فرقة حسب الله والقطيع الذي يسير في ركبهم عن وضع الفريق بشكل عام وعن البطولات التي حصل عليها النادي بعد رحيل الخوّان لابورتا سواء بفترة الفاشيستي ساندرو روسيل عفوا روسوليني كما كان يطلق عليه جهبذ الببغاوات وكبيرهم! أو بالفترة الحالية وبعد رحيل الطرطور الصيني وإدارته التافهة أو النجيبة لا فرق ناهيكم عن بعض تلك الألقاب العفنة الأخرى التي يخجل من لديه ذرة أخلاق من أن يذكرها نطقاً أو كتابةً! وهنا لن تجد من ينتصر للأخلاق لا من كبير الببغاوات وجهبذهم ولا من صغيرهم وعلى العكس من ذلك تجد المناصرة والمؤازرة دون خجل أو مواربة! أما الطامة الكبرى بالبعض الذي يُبدي لك الكثير من العقلانية وحُسن النية متواريا خلف أخلاق مزيفة فتفرح قائلا أخيرا وُجِدَ بينهم عاقل لكن ما أن تدوس على ذيل لثلاثي أضواء المسلخ! حتى تظهر لك حقيقته ضاربا الحائط بعرضه وطوله كل مفردات المنطق التي حفضها ولم يفهمها مستشهدا بالإنجازات التي كان يراها مستحيلة وعلى رأسها السداسية الملعونة الملغومة وما أن تذكر له ما تم إنجازه عدا سداسيته حتى يفاجئك بالمتعة المفقودة للفريق والتي لن تعود طالما صاحب الفسفسه لم يعد لبيته! ولأنه ببغاء بغباء يُحسد عليه يردد ولا يفهم خطورة ما يقول لأنه يريد المتعة فقط ولا يعي بأن هذه المتعة التي ينشدها تقوده في اللاشعور للتهلكة! بينما العاقل يبحث عن السعادة لا عن المتعة! والتفريق بينهما سهل فقط بحاجة كما نوهنا في بداية المقال إلى إدراك وفهم! ومن ثم إلى كبح جماح هذه النفس الأمّارة بالسوء ولكيما أكون منصفا الكثير من الناس ربما لا يعرف الفرق بينهما فالمتعة قصيرة المدى وسرعان ما تختفي بإختفاء مُسبّبها أما السعادة فهي طويلة المدى لأنها تذوّق روحي وليس مادي أو ملموس بعكس المتعة فهي حسية! والمتعة مضمونها ومفهومها الكسب أي تأخذ وتستحوذ على ما تريد بعكس السعادة ومفهومها العطاء وليس الأخذ! فأنت على سبيل المثال عندما تعطي فقيرا ما مبلغا من المال إحساسك الداخلي بالسعادة يفوق ما أخذه الفقير! لماذا؟ لأنه أخذ ما احتاجه لدنياه وأنت أعطيته ما تحتاجه لآخرتك! المتعة يا طُرُمْبَه بيه تتحقق بامتلاكك للأشياء الثمينة وتزول بزوالها وتغضب لفقدانها والسعادة لا تتحقق بالملكية الفردية! بعكس المتعة والتي حدوثها فردي وتحصل عليها بمفردك إنما السعادة تحصل عليها بانخراطك مع الآخرين واخد بالك يا اسماعين؟ المتعة المفرطة كانت بذكرِكَ الدائم للسداسية وهي التي قادتكَ للإدمان! لاحظ جميع الببغاوات والطُّرُمْبات عندما كنتُ أُضيّق عليهم الخناق بالحجة والدليل والبرهان والمنطق كانوا يذكّروني على الدوام بالسداسية المشئومة التي بالتأكيد ستختفي بعد حصول البايرن عليها وعلى النقيض لن تجد هذه الشماتة أو المفخرة والفشخرة الكذابة عند أصحاب السعادة وأقصد بكلمة إدمان فالسعادة ليست إدمانا وهي عكس المتعة فكلما بحثت عن المتعة أكثر كلما قلّت السعادة وقتلتها بداخلك أكثر وأسرع! والتحليل أعلاه ليس من عندياتي بل هو تحليل علمي قالها أصحاب العلم والدراية بعد بحوث مستفيضة! وما أنا إلا ناقل الخلاصة لكم فثقافة الكتابة ليست إبراز عضلات لغوية فقط وكذلك الثقافة العامة أيضا أما من أراد التزود أكثر ولديه شغف التعلم والتزود العم غوغل موجود وقد شرّع أبوابه على الدوام للجميع فلا فرق بين أعجمي وعربي ولا بين أبيض وأسود! ولا بين ناقصة عقل ودين وكامل العقل والدين! فالجميع سواسية كأسنان المشط في التزود بالعلوم والمعرفة! كل ما عليكم أن تكتبوا الفرق بين الدوپامين والسيروتونين المادتين المسئولتين عن لذة المتعة والسعادة وأنا هنا لا أخاطب الطُرُمْبات وأولاد عمومتهم الببغاوات وبقية شلة الأنس لأنهم وباء لا فائدة نرجوها منهم بل كل ما أكتب موجّه لكل من يبجّل ويصفق ويطبل ويهلل لهم فهؤلاء احتمالية شفائهم نسبتها كبيرة جدا شريطة أن يفتحوا أبواب قلوبهم أولا قبل أبواب عقولهم بالمحبة وحدها كفيلة أن تفتح لك بقية الأبواب وهي الوحيدة القادرة دون أن تأذن لها بغزوك ودون أن تتمكن من الاعتراض! وأنا سواء الآن أو من قبل لم أسع لتوجيه أحد باختيار ما أود وأرغب فالجميع حر فيما يختار ولأي وجهة يوجه بوصلته وفي المسار الذي يحب فلا أحد وصيا على اختياراتكم ولم تكن النصيحة يوما سيفا على رقاب الناس! كما أراد لها كبير الكهنة كرويف باشا وفعل! وهناك فرق بين النقد والحقد وبين النصيحة والفضيحة وبين التوجيه والوصاية حياة الناس لم تدوّن بإسمي أو بإسم غيري كي نكون أوصياء على الناس لنخبرهم كيف يعيشون ولكل منا عقله! وكما نقولها بلهجتنا المحلية ــ كِلِّنْ بعقله راضي ــ نعم هذا صحيح ولكن ما فائدة هذا العقل إن لم يعي ويدرك ويحلل ما يقرأ ويسمع أو ما يكتب ويهرطق! فيما بعد من خزعبلات! تخجل سلة المهملات وحاويات القمامة أن تحتويها والحقيقة مهما كانت مؤلمة أفضل بكثير من الهرطقة وكتابة الخزعبلات لإرضاء نفس مريضة تهيمن علي! وفي هذا الصدد يقول الفيلسوف البرازيلي باولو كويلو قول الحقيقة وإزعاج الناس أفضل من الكذب وإرضاء الناس سداسيتك المشئومة المذمومة والملعونة كانت متعة زمنية ما بعدها متعة ولكن إنجازات ناديك وبطولاته سعادة حقيقية أبدية وصلت؟ طب الحمد لله! ونصيحتي الدائمة ضميرك جرسٌ لا يحتاج للغير أن يطرقه واللي عنده مِعْزَة يربطها ..😂 تقبلوا خالص وصادق ثرثراتي!

كتبها nostradamus

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 4 عضو من رابطة القلم .
- معدل التقييم من رابطة القلم نجوم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : (فكرت الحسيني) (alfares75) (layth madrid) (عمر الكردستاني)
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟
 
اعلان تجاري

  اخر المقالات
  اشراك العائدين من الاصابة والعمل النفسي والتكتيكي كان سبب الخروج من الابطال 
بقلم aqsa
 نتيجة الذهاب ليست معقدة يا مدريديستا .؟. 
بقلم alfares75
 الريال بعد اسبوع من التألق , الى الخلف در  
بقلم aqsa
 بيريز يقود انقلابا ... على الفيفا والويفا... 
 الريال ضرب كل العصافير بحجر واحد ( + 1 ) 
بقلم aqsa
 التحكيم الاسباني وانعكاساته على شخصية المشجع العربي 
بقلم layth madrid
 اضواء على مباراة الريال مع ليفربول في دوري الابطال  
بقلم layth madrid
 دون راموس! 
بقلم nostradamus
 Messi beaucoup 
بقلم nostradamus
  الجدل التحكيمي لا يظهر فقط إلا في مباريات الريال؟! 
بقلم alfares75
 للخلف زر! 
بقلم nostradamus
 التِّبنلوماسية أو التيسلوماسية! 
بقلم nostradamus
 ولا عزاء للببغاوات! 
بقلم nostradamus
 الريال في قفص الاتهام ... بتهمة نكران الجميل  
بقلم هواري46
 هو مالو يا سادة ملعب البرنابيو▷ 
بقلم alfares75
 زيدان بين العبقرية والإفلاس 
بقلم هواري46
 هازارد ... واللغز المحير 
بقلم هواري46
 خازوق هازارد متى ينتهي  
بقلم aqsa
 الريال بين الأمس و اليوم 
 4 × 6 = 14 
بقلم nostradamus
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل ازرق ستايل احمر اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    الخصوصية - Privacy Policy