النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر


من مقالات رابطة القلم
العودة الى رابطة القلم

روح البلانكوو من رِحم العَدم ، خُلق المُستحيل ! نعم هم أبطا
مقال بقلم روح البلانكوو
تصنيف المقال : عام
بتاريخ الأحد 25 مايو 2014 (15:18) | التعليقات 43 | القراءات 2275
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]
أكفكف الدَمع وأمضي فخراً وعزاً وشرفاً ! واثق الخُطى أهرول بطلاً فاق الأنس مقاماً ، لا تعني لي الأسماء هاجس ولا المقامات مانع ورادع ! أنا بطلُ زماني ، وماضي الزمان مِلكي ، أنا المُستحيل منهُ قد خُلقت لا بطل قبلي ولا بعدي ! للعاشرة المُتمنعة قد مَضيتُ وبكل الشوق قد أحتضنتُ شَعرها ونهديها وكُلها ملكي اليوم ليست لـ سواي ، ها هي الأن بمملكتي وكيف بربكم ستخرجُ منها /

[ هَرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية ، هَرمنا من أجل إعادة صياغة التاريخ  ] !

إثنا عشر عاماً من الوَجع ، إثنا عَشر عاماً من الحرمان والقَهر ! لا بد للسيناريو أن يتغير من غير المنطق أن ينتهي بهذه الكيفية ، ما هذا السيناريو الذي يُبعد العاشق عن معشوقتهُ كل تلك السنين بالرغم من أحقيتهُ بتلك المعشوقة ! سيناريو ظالم بعض الشيئ ، بشهادة الجميع كان لا بد لبطل الرواية وبطل المُسلسل والحكاية أن يضع بصمتهُ الخاصة بعد كل تلك السنين من الخوف والصمت ، أن لهُ بصفتهُ الوجه الأول بهذا المسلسل أن يقول كفى للظلم وصمتاً يا مخرجين فأنا اليوم المسؤول والموكل من قبل شَعبي لإنهاء هذه الدراما بطريقة تليق بعظمة الملوك وبشموخهم وبجبروتهم ، هذا المسلسل الذي طالت حلقاتهُ أن لهُ أن ينتهي بطريقة تُسعد المُتابعين والعشاق ولو كان الأمر يَبثُ الوَجع بقلوب النُقاد والحاقدين ، ولكن لا بد أن ينتهي بطريقة مغايرة ليس بعد كل التعب ، ليس بعد كل ذاك الإجهاد تنتهي الحكاية ، وتموت شهرزاد غيضاً ، وينام شهريار وهو حزين ! لا بد أن تطير شهرزاد فرحاً ، ولا بد أن يسهر شهريار الليل الطويل راقصاً فرحاً مُبتهلاً بهذا الفوز العظيم ، بعد إثنا عشر عاماً من الحكاية اللعينة ، بعد إثنا عشر عاماً من الحرمان والتَمنع ها هو الملك يخرج من الكبوة التي طالت ليعود بديباجة جديدة مُختلفة كُلياً عما سبقها من سابق السنين ، ها هو ينتفض ، يغضب ويَتمرد على هذا الواقع اللعين ، ها هم الملوك بالحُلة الجديدة وبالشكل الجديد يعيدون صياغة التاريخ بطريقة تُناسب طموحهم وكيانهم العظيم ، رُباعيات طوال جولات ! ألم يحين الوقت لهذا القلب أن يستريح هَرمنا من تتالي السنين ، والله هَرمنا من تلك الشقراء اللعينة المُستبدة ، ولو بَعد حين ، لا بد للبطل أن يُعانق المحبوبة والتاريخ يَشهد يا سَادة ! نهاية تليق بالبطل وإنتهاء حِقبة لعينة من مسلسل أسود وها نحنُ على أعتاب بداية عهد جديد لمسلسل جديدة ولكن بنكهة أخرة بسيناريو أخر بديباجة مُختلفة كل الإختلاف عن الفكر الديكتاتوري السابق ! نعم هم الريال مدريد ملوك أوروبا وإسبانيا والعالم ولا عزاء للحاقدين كُل الحاقدين ، ولا عزاء أيضاً لكوكتيل المُشجعين !


[ العَين لا تعلو على الحَاجب يا دييغو ] !

تَغزلتُ بك كثيراً ، وقد غنيتُ ولحنت لك الألحان ! تمايلتُ على ألحاني رقصاً كأنني قد غُصتُ بكأساً من المُدام ، أنتُ بطلُ ! أنتَ داهية الزمان ولكن إذا تَعلق الأمر بِعشقُ الريال ، فَهُنا نضع مليون خَط وخَط ! فَلسنا نحنُ كوكتيل المُشجعين ، ولا إمعات كل الأزمان ! لا نرتضي غير الريال عِشقاً ولو تعددت أبواب الجمال ، لك تتهاوى مَشاعري ، ولكن تَفاوت الدرجات هو حال جميع الأزمان ، تكتيك سُم العَقرب لن يسري في وريد الطبيب فهو يمتلك المِصل المُعالج وبيدهُ جميع الحلول لسنا كـ غيرنا برأسية مِدفع نرتخي ونستكين ! بل تلك الطلقة زادتنا رغبة وإصراراً على الحياة ، نحن لا نموت ولو طالت السنين والدقائق ! نحن نعود ونُخلق من جديد ولو احاط بنا العَدم من كل جانب لا بد أن نجد الطريق ، لا للإستكانة لا للخضوع لا للركوع ! نحو المَجد ماضون وبيد من الحديد نضرب ، الشقراء ملك الأشقر ليست ملك ذاك العنيد ، ذاك الرَضيع يا سيميوني حكاية ، ومدريد أصل الحكاية والرواية وما يجري على الغريب لا ولن يجري على القريب ! كُن بطلاً على الرُضع وإياك وإياك أن تحاول التَعالي على سيد الأزمنة والسنين .


[ لا صوت يعلو فوق صوت مدريد ]!

لِنُغني دون توقف أو ملل ! فَالقمة ها هي اليوم قد أصبحت ملك البطل ، لِنُغني دون كلل ! لنرقص لنتطاير فرحاً ، لِنلحن الألحان ونَزف العريس فخراً ، هو البطل لا شخص سِواه ، رسم الفرحة والبَسمة على وجوه العاشقين ، لم يَدع للحزن باباً إلا ودق عليه وطرده وأرسلهُ لغابر السنين ، ليس للحزن مكانُ ليس لليأس عنوان نحن الملوك أسياد كل وقتِ وحال ، لا داعي لننتقد فليس للإنتقاد اليوم مَجال ، لعب رجولي لم نعهدهُ من قبل ! ملوك بِحُلة جديدة بكامل الأوصاف ، هل أتغنى بلوكا أم بأنخيل ، هل أدندن مارسيلو أم داني ! إيسكو أو رونالدو الجَلاد ، كتيبة من أحد عشر لاعباً جُلهم أستحقوا الثناء والشكر على ما قدموه بالأمس وقهرهم للذل ، نحن اليوم غير فَليس مَتصدر عنواني ، فَما كان نَفعي من ذلك ! كُرة القدم ليست كُرة أوراق بل هي واقع وبالملعب يتضح الرجال ممن سواهم وهذا ما تجلى كـ عين الشمس في منتصف الظهيرة ، فَشكراً أتليتي فَبفضل الله ثم فضلك أظهرت للعالم جُله الفرق ما بين الطبع والتَطبع ، فَطبع البطل واضح وجلي ، ومن يُريد من التَطبع أن يُصبح بطلاً لا بد للسنين أن تؤرق سكونهُ وتَجلي أوراقه ، هذه الأحوال لا تستدعي ترتيب الكلمات فوالله ، الكلمات خروجها الأن أصعب من تَتالي النفس ! فَدعونا نَفرح ونرقص بما لدينا من ملوك ولا عزاء للحاقدين ، وقدم شقين مدريد لقاء ولا أروع ، بالفعل لقاء رجولي يليق بنهائي دوري الأبطال ! هلا هلا هلا مدريد .


[ تدارك ما فعلتهُ يداه فوراً ، ودخل التاريخ من أوسع أبوابه ]!

كارلو أنشيولتي يستحق اليوم وقفة ، يستحق اليوم لفتة جميلة تُداعب غروره وصمته وبروده ، يستحق اليوم لفتة تُداعب وقاره الذي نزعهُ بعد هدف راموس ، هدف العودة إلى الحياة ، لربما أخطأ ببادئ الأمر بولوجه اللقاء بتشكيل عقيم بعض الشيئ على الورق وعلى الأرض كذلك ، إشراك سامي بعد كل ذاك الغياب بلقاء مهم كـ هذا وبنهائي يُعتبر ضرباً من الجنون ، وعقم كوينتراو الهجومي الواضح في هذا اللقاء تطلب بالفعل تغييراً فعالاً بإشراك مارسيلو وإيسكو الذين قاما بقلب الطاولة بشكل فِعلي ، زادت فعالية الجبهة اليُسرى ورأينا تواجد لرونالدو نظراً لزيادة التفاهم بين البرتغالي والبرازيلي ، بعد أن كان رونالدو يتنقل ما بين اليسار واليمين هائماً على وجهه ، رأينا كذلك سرعة من الوسط بعد أن كان تباطئ سامي يقتل كل هجمة ، وبعد أن كان تفوق اللاروخا بالوسط واضحاً للعيان ، بالنهاية لا فائدة للإنتقاد طالما تدارك كارليتو الوضع وغير من نتيجة اللقاء بشكل ملحوظ فهذه نقطة تُحسب لهُ وليست عليه والحسنة محت السيئة ، لذلك أستحق منا كارلو هذه الوقفة منا جميعاً معارض أم موافق ، انا شخصياً كنتُ من أشد المعارضين لهُ لربما هناك بعض الحيثيات والكيفيات التي لا تزال لا تُعجبني بشخصيتهُ ، إلا أنه بالمجمل قدم موسم رائع ، أول موسم يقدم لخزينة الريال العاشرة اللعينة والتي أشتقنا لها جميعاً ، وكأس الملك على حساب الغريم ! بالفعل مدرب يستحق الإحترام وتاريخهُ يشهد مع بقية الأندية وما هو قادم بإذن الله أعظم بالتوفيق كارليتو بقيادة المركبة البيضاء لبر الأمان .


[ الروعة بِمعناها المُجرد ]!

راموس المُنقذ المُتألق المُبدع ! قدم مستوى رائع بلا شك ، نهاية موسم وبداية إبداع للإسباني قلب الأسد ، برغم تَتالي الأهداف إلا أن هدف الإسباني يحمل القيمة الكُبرى ، والأثر الأكبر بعد العودة للحياة من جديد والخروج من رَحم العَدم والعودة من باطن المُستحيل ، راموس تركع الحروف تحت قدميه فما يقدمهُ كل لقاء وخصوصاً بدوري الأبطال تعدى بلا شك قوافي الكلمات ، والأمر لا ينطبق فقط على الإسباني ، بل للبرازيلي النصيب الأكبر ! مارسيلو الذي قلب موازين اللعب بشكل كبير وملحوظ ، تَحرك وكانت جُل تحركاتهُ سليمة أخترق وزع بشكل سليم ولكن المشكلة كانت تكمن بالنهاية والوصول للشباك بالمُجمل قدم الجميع مستوى رائع وخيالي وأستحق هذين الإثنين فقرة خاصة بمفردهما نظراً لما قدماه في هذا اللقاء الناري .


[ بـطـل في كل لقاء في كل  حين بـطـل ]!

إذا كان للجمال مقياس فهو أنخيل ، يستحق كل الاحترام والتقدير ! يستحق كل الملايين التي تُدفع لغيره ، قدم بالأمس لقاء كعادته دوماً ! مُبدع مُتألق وله الظهور الأبرز ، نجم المُباراة بلا منازع ، نجم المُباراة بكل تأكيد ! يا الله ما أجمل تحركاتهُ ووجوده ، كـ تواجد رونالدو بالتشكيل يُشعرني بالراحة التامة ، وجوده بالفعل راحة لعشاق الريال ولعشاق الأرجنتين كذلك ، ألا يستحق التقدير أكثر من غيره على مستوى بلاده ، فهو يقدم مستويات عالية جداً وراقية ومُتقاربة بل مُتزايدة في كل لقاء ، بالأمس كان هاجس بالنسبة لدفاع اللاروخا ، تحركاتهُ بغاية الخطورة وإختراقاتهُ كان التعامل معها واضح جداً الشد بالأيدي أو الإعاقة بالأرجل وسبب لوحده ثلاثة بطاقات صفراء فَكبل بذلك هيجان دفاع اللاروخا ، كما أشار أخونا زايد في مقالاته دوماً " ديمارادونا " ، نعم هو ماردونا الجديد لا أحد سواه ! فالكبار والرجال يظهرون على سجيتهم في المواقف الصعبة التي تتطلب تواجد الرجال وهذا ما أعتدنا عليه من أنخيل ماردونا ، هل هناك أجمل من هكذا خاتمة ؟! لا والله ليس هناك أجمل ولا أروع من أن أختتم مقالتي بتواجد هذا الأسطورة بين حروفي وكلماتي .

 

ألف ألف ألف ألف ألف ألف مبروووووك لـ جميع العشاق والمُحبين لجميع الأنصار والمُتابعين على فوز ريال مدريد الكبير بالبطولة العاشرة والعريقة ، بأقدام الرجال حققنا الأفضل وما كنا نَشتهي ولا عزاء لكوكتيل المُشجعين والحاقدين .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

كتبها روح البلانكوو

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 6 عضو من رابطة القلم .
- معدل التقييم من رابطة القلم نجوم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : (serjo alqosh) (صوت المنطق) (Ayad Madred) (كنافارو الاسد) (أبو الفارس) (aqsa)
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟
 
اعلان تجاري

  اخر المقالات
  اشراك العائدين من الاصابة والعمل النفسي والتكتيكي كان سبب الخروج من الابطال 
بقلم aqsa
 نتيجة الذهاب ليست معقدة يا مدريديستا .؟. 
بقلم alfares75
 الريال بعد اسبوع من التألق , الى الخلف در  
بقلم aqsa
 بيريز يقود انقلابا ... على الفيفا والويفا... 
 الريال ضرب كل العصافير بحجر واحد ( + 1 ) 
بقلم aqsa
 التحكيم الاسباني وانعكاساته على شخصية المشجع العربي 
بقلم layth madrid
 اضواء على مباراة الريال مع ليفربول في دوري الابطال  
بقلم layth madrid
 دون راموس! 
بقلم nostradamus
 Messi beaucoup 
بقلم nostradamus
  الجدل التحكيمي لا يظهر فقط إلا في مباريات الريال؟! 
بقلم alfares75
 للخلف زر! 
بقلم nostradamus
 التِّبنلوماسية أو التيسلوماسية! 
بقلم nostradamus
 ولا عزاء للببغاوات! 
بقلم nostradamus
 الريال في قفص الاتهام ... بتهمة نكران الجميل  
بقلم هواري46
 هو مالو يا سادة ملعب البرنابيو▷ 
بقلم alfares75
 زيدان بين العبقرية والإفلاس 
بقلم هواري46
 هازارد ... واللغز المحير 
بقلم هواري46
 خازوق هازارد متى ينتهي  
بقلم aqsa
 الريال بين الأمس و اليوم 
 4 × 6 = 14 
بقلم nostradamus
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل ازرق ستايل احمر اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    الخصوصية - Privacy Policy