النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر


من مقالات رابطة القلم
العودة الى رابطة القلم

بقلم العضو صوت المنطق من أبكاكِ مدريد أبكاني
مقال بقلم صوت المنطق
تصنيف المقال : عام
بتاريخ الأربعاء 26 ديسمبر 2012 (17:01) | التعليقات 29 | القراءات 1953
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .... اهلا وسهلا ومرحبا بكم احبتي عشاقا ومقيمين وزوارا محترمين ... تحية طيبة وشكرا مسبقا لكل من يمر على مقالي ويزيده عشقا ورونقا وجمالا ... أما بعد

المقدمة

البكاء انواع ... والدمعات اشكال ... وينابيع الدمع والبكاء والحزن متشعبة .... فمنها عين تدمع ... ومنها قلب يخشع ... ومنها روح تنفطر ... ومنها نفس تحتضر ... ومنها من يبكي بلا بكاء ... ويدمع بلا دموع ...

فالاشجار مثلا تسعد وتتباهى بثمارها وتتغنى بمداعبات قطرات الندى لوجنات حبات ثمارها .... ولكن ... عند اقتطاف الثمار فانها تحزن وينعكس جمال شموخها الى هزالة اغصانها ومغادرة اوراقها فتذبل وكأن الحزن قد اكتساها ودموعها سقطت بتبخر مياه خضرة محياها ....

والسماء سعادتها تظهر صفاء زرقتها وهدوء رونقها وتلألأ نجومها وسطوة شمسها وافتخار قمرها ... وما ان تحزن حتى تنقلب زرقتها احمرارا وهدوءها ثورة ويختفي الصفاء وتبدأ عواصف الغضب والانتقام فتكون دموعها كوارث متخبطة وسخط جارف ...

والعاشق يحيا ويعيش  في عالم غير عالمنا لحظة اللقى بالحبيب ولحظة عشق الروح .... فيهيم باجنحة مزيفة لاعالى سماء السعادة والزهو والافتخار ... وما ان يتم الفراق حتى تصبح اشراقات المحيى تجهم وهرم .... ويشيخ العمر بلا زمن ... وتصبح العيون باكية وهي جافة .... والقلب نابض بلا حياة ... ويصبح الوقت اثقل من جبال العمر ....


أما الريال .. فهو العشق للمتعة .... وهو الهيام بالشموخ .... وهو التَتْييم بالرهبة والعظمة ... وهو نبض الكبرياء ... وهو متنفس الاعتزاز .... فلا الحياة مبهجة ولا الفضاء منعش ولا البحار متموجة ولا الاصداف متزخرفة .... ان لم يكن الريال رمزا لروانقها .... واساسا لمعانيها .... وسببا لمتعتها ومغانيها ... فبالريال افتخرنا وبالريال تغنينا ومن اجل الريال رقصنا وغنينا .... لم نذق للمتعة طعم ان لم يكن منبعه الريال .... ولم يكن للبسمة جمال ان لم تكن من اجل وبسبب فوز الريال .... كان أوقاتنا اسرع من السرعة اوقات متعة أداء الريال .... وكان العمر بلا حدود بردات فعل التفاعل مع فوز الريال ... كنا نحيا اللحظة الف مرة لحظة متابعة رهبة ورونق الريال .... كانت الاسماء ترتجف امام اسم الريال ... وكانت الافعال تنتهي وتنكسر عندما يفعل الريال ... لم يكن للحظ سلطة ولا للعارضة رأي ولا للقائم كلمة عندما يعلن الريال قراره .... لم يكن للحكم أثر ولم نكن نلاحظه موجود عندما يقول الريال كلمته .... كان ملبسه دروع محصنه وكانت أقدامه بوارج مدمرة وكان مرماه في طي النسيان ودفاعاته في استجمام ورخاء ... ما كان يلزم الريال فقط الاعلان عن تواجده  فوق البساط الاخضر لتنحني الهامات امامه تباعا .... وكانت البطولات منقوشة ومزينة سلفا باسم وتاج الريال ....

لكن دوام الحال من المحال

من أبكاك ريالي لتبكيني ؟ .... من أذلك يا مدريد لتخزيني ؟ ... من كان سببا لانفطار قلوبنا وانهمار دموعنا وأنكسار شموخنا ؟ ... من تجرأ على لمس تاجك ليسقط زمرد كبرياءك ؟ .... من خطف منك لقب الالقاب وسمو المديح والافتخار ؟ .... من تسبب بتقدمك الى الخلف ؟ .... من غير مسير عقارب التقدم والاعتلاء ؟ .... من سمح للعامة والمارة الاتكاء على اسوار قصرك والاعتزاز ؟ .... من هدم سلالم ارتقاؤك لعرشك وتربعك ملكا فوق الجميع ؟ .... من قدم كلماته قبل كلماتك ؟ ومن ارتفع بمعانيه فوق معاني اختصاصك ؟ .... هل هو القدر ام انه خلق من مخلوقات رب البشر ؟ .... هل هو موجز وينتهي مسرعا ويهرب ويغادرنا ام انه مقيم مقيت وطويل الامد ؟ .... من اعطى الصحف المزيفة صاحبة الاخبار الملفقة بشحذ سكاكينها الغادرة ؟ .... من جعل من سهولة عبورك انجازا ؟ .... ومن جعلك تقاتل من أجل الوجود بعد ان كنت تحدد من من الممكن ان يكون او لا يكون ؟ ..... من أوصلنا لانتظار التعادل وكأنه آخر امنياتنا والفوز جزء من احلامنا ؟ .... من أخذنا لعالم التخبط في التحليل والاستنتاج ؟ ومن جعلنا في تردد وتخوف ؟


هل نسوا من انت مدريد ؟ .... الم تعد أنوارك واضواؤك منيرة مشعة ومرهبة ؟ .... ألم تعد قلاعك شامخة صامدة ؟ .... ألم تعد اسلحتك فتاكة ؟ .... ألم تعد نجومك مضيئة ؟ ..... هل وقع الجمل وكثرت سكاكينه المتطاولة ؟ ...  هل اصبحت الماركا والآس من المنجمين ومن قراء الرمل والكف ليعلنوا عن تفككات الاسرة الملكية خلف الابواب المغلقة ؟ .... هل اصبح ذاك الخرف الهولندي من عمالقة الفكر وممن يؤخذ بكلامهم وبرأيهم بوعي تفكيرهم ؟ .... هل نحن في علم ام اننا في حلم ؟ هل سنتذكر هذه الاوقات ام اننا سنجعلها في طي النسيان ؟ .... من أين نبدأ والى اين سننتهي ؟ .... فهل سننتهي ؟ .

الوفاء والاخلاص  

تغنى من تغنى بالعشق وقال .... من اجل الشوك اللي في الورد بحب الورد ..... وقالت سيدة الطرب السيده فيروز .... حبيتك بالصيف .... حبيتك في الشتي ... ونحن نقول ... نحن معك مدريد في كل فصولك على طول السنين .... نحب صيفك وحرارته .... نتحمل خريفك وعراه ..... نتأقلم وشتاؤك وبردك .... نعشق ربيعك وازهاره .... ففي السراء نحن وراؤك وفي الضراء نحن امامك وما بينهما نحن دائما بقربك وعلى جنبك .... لن يثنينا هزيمة ومرض اداء اصابك .... ولن يقتلنا فقدان امل باحرازك بطولة وتربعك .... ولن نستغرب ان عدت من بعيد وقلبت الموازين بعد ان تاكد شبه ترجيحاتها .... نحن نتبعك من اجلك وليس من اجل اسماء اتت ومرت وستمر من خلالك .... نحن نشجعك لشخصك وتاجك ومتعة ادؤك ولا ننتمي عشاقا لكؤوس تحرزها ونرحل ....

 

لسنا ممن يقطن ديارك من اجل عشاؤك ويغتنم فرص مكاسبك ونودع مجلسك .... نحن ممن غرس اقدامه راسخة في اعماق مجدك ورفعنا رؤوسنا لتناطح انجازتك وهاماتنا دروعا دفاعا عن حقوقك .... لا متعة لنا بدونك ولا فخر نفتخره ان لم يكن من اجلك .... نحن ممن بايعك على الوفاء والاخلاص .... فان كنا قد انتقدناك فغيرة منا عليك .... وان  ابكيناك فمن اجل رؤية بسمتك .... وان تطاولنا على اسرتك فمن اجل اخراجك من عثرتك .... ليس كبرياءا منا عليك وليس تقليلا منا اليك .... لم نكن يوما احرص منك اليك .... لكنه العشق والطعن الذي اصاب من نعشق .... لقد اغتصبوا كبرياءك .... لقد انتزعوا تاجك .... لقد خدشوا حياءك .... أترضانا سترا وغطاءا لعوراتك ؟

الخاتمة

فلنفرض انه موسم جفاف .... ولنفرض انه موسم انتكاس .... ولنفرض انه موسم بلا امل .... ولنفرض انه موسم اخير لجل النجوم .... ولنفرض انه موسم مورينهو الاخير .... ولنفرض ان اسوأ الامور قد تحدث هذا الموسم .... فكل هذا لن يغير ولن يزحزح من عشقنا لمن كان دوما سببا لمتعتنا وسعادتنا .... تذكروا دائما وابدا انه ريال مدريد ... وهذا يكفي لتهدأ النفوس وتزيل الهموم .... تذكروا دائما انكم ملوكا تشجعون وتعشقون ملك ملوك كرة القدم .... انه الريال .... فريق القرن .... وهذا ليس من أقوالنا وانما هي اقرار من الجميع .... شاء من شاء وابى من ابى ... انه ريال مدريد

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

           

كتبها صوت المنطق

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 4 عضو من رابطة القلم .
- معدل التقييم من رابطة القلم نجوم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : (Ayad Madred) (مدريدي عبقرينو) (أبو الفارس) (زياد ملكي)
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟
 
اعلان تجاري

  اخر المقالات
  اشراك العائدين من الاصابة والعمل النفسي والتكتيكي كان سبب الخروج من الابطال 
بقلم aqsa
 نتيجة الذهاب ليست معقدة يا مدريديستا .؟. 
بقلم alfares75
 الريال بعد اسبوع من التألق , الى الخلف در  
بقلم aqsa
 بيريز يقود انقلابا ... على الفيفا والويفا... 
 الريال ضرب كل العصافير بحجر واحد ( + 1 ) 
بقلم aqsa
 التحكيم الاسباني وانعكاساته على شخصية المشجع العربي 
بقلم layth madrid
 اضواء على مباراة الريال مع ليفربول في دوري الابطال  
بقلم layth madrid
 دون راموس! 
بقلم nostradamus
 Messi beaucoup 
بقلم nostradamus
  الجدل التحكيمي لا يظهر فقط إلا في مباريات الريال؟! 
بقلم alfares75
 للخلف زر! 
بقلم nostradamus
 التِّبنلوماسية أو التيسلوماسية! 
بقلم nostradamus
 ولا عزاء للببغاوات! 
بقلم nostradamus
 الريال في قفص الاتهام ... بتهمة نكران الجميل  
بقلم هواري46
 هو مالو يا سادة ملعب البرنابيو▷ 
بقلم alfares75
 زيدان بين العبقرية والإفلاس 
بقلم هواري46
 هازارد ... واللغز المحير 
بقلم هواري46
 خازوق هازارد متى ينتهي  
بقلم aqsa
 الريال بين الأمس و اليوم 
 4 × 6 = 14 
بقلم nostradamus
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل ازرق ستايل احمر اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    الخصوصية - Privacy Policy