النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر


من مقالات رابطة القلم
العودة الى رابطة القلم

بقلم العضو صوت المنطق رُدَ قلبي
مقال بقلم صوت المنطق
تصنيف المقال : عام
بتاريخ الجمعة 11 نوفمبر 2011 (21:30) | التعليقات 66 | القراءات 2207
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشاق ومحبي الميرينجي ريال مدريد .. ريال المحبة والوفاء والمتعة والابداع ... تحية طيبة وسلام اخوي انثره عبر اثير مقالي هذا المادح المغني بحبي للملكي ... في الوقت الذي يعم فيه السكون والهدوء والبعد عن رؤية فن الكرة والابداع الملكي والتفنن باقدام الملوك لاعبي ريال مدريد الكبير .. اما بعد

ارضخي يا نفس بعد الجموح .... وأقنعي من بعد الطموح
حين تلقي الشمس عباءتها المخملية في سمائي ... ويعم السكون والهدوء فضاء خيالي ... يستيقظ القلب بنبضاته يبحث عن لقاء احبائي ... فاراهم ضوء قمر يهمسون بصوت منادي لخلجات اشواقي ...  قائلين اتيناك بفنوننا من اجلك ولأجلك نهديك متعة اللقائي ...  لننثر منتهى الروعة والابداع في سماء عشاقنا عشاق الامجادي ... حينها تتوحد المشاعر وتتعانق الافراح دون حواجز او عقباتي ... فهي الحياة ممكنة الخوارق وتحقيق الاحلام والآمال والامنياتي ... فاستصرخ جوارحي صقرا لتخرج من داخلي محلقةً في سماء تطلعاتي ... لترسم بجناحيها اسم الحبيب المزين بجواهرعشقي وديابج اشتياقاتي ... ابتعدتم عن ناظري حتى اصبح ليل سهري طويل اللحظاتي ... ابحث بين النجوم لعلي اصادف بسمتكم او فرحتكم بفوز مع المنتخباتي ... لقد انعدمت المتعة والبهجة ببعدكم فاصبحت سعادتي في استحيائي ... كيف اجد المتعة واهلها قد هاجروا  القصر وحدائق النعماني ... لا أخفي ما فعلت الاشواق بنا نيران تحرقنا مثل حمم البركاني ... فصونوا لنا هواكم فاننا نهوى لقياكم لتنتعش الروح وترتوي بها ورود الفؤادي ... لحظة العاشق الولهان ساعة وساعته سنين تمضي دون أي حساباتي ... مدريد احبك بكل احاسيسي وتشهد على ذلك انفاسي واركان كياني ... يفيض الدمع من بعدك وتنهار معها جدران روحي فتقتل مني كل ابتساماتي ... وأظل أسير أطلال متعة لقاءات كنتم فيها سبب فرحتي وصيحاتي ... أمني النفس بقرب اللقاء والعودة المبجلة فأواه منك يا فيفا ما اقساكي ... أواسي الروح بان واجبكم البعيد لمصحتكم ولكن يأبى القلب تهدئت النبضاتي ... أغلق ستائر الجفون على عيوني لعل النوم ينهي لحظات وساعات انتظاري ... فأرى لهفتي تلاحق احلامي لتشتعل نيران ظننت خمودها في نومي وغفواتي ... اصبحتم لعيوني شمس فجر استيقاظ وفي الليل نجوم كل احلامي ... اين المفر من عشقكم فانتم امامي ومن خلفي كالظل المتربص على الاسوار للقبلاتي ... فأرحل بخاطري لذكريات مجدكم ليقتلني وجد ذكريات النصر والبطولاتي ... فسامحوني محبتي لكم واعترافاتي بمكنونات فؤادي ... لكن حبكم ملأ قلبي ووجداني وفاض في قلمي ومن بين كلماتي ... لم استطع أسره بداخلي فضعفي خانني واني أعلن هزيمتي واستسلامي ... وأعتذر لكل من يطالبني أن أكف عن حبكم فلا املك نبض قلبي ولا فضائح نظراتي ... احبك مدريد ولن أسمح للبعد عنك ليبعدني ولن اجعل شوقي سبب الجفاء والفراقي ...


 
من السهل ان تحب ولكن من الصعب ان تهدي قلبك كاملا لمن تعشق

ان التالق الاخير الذي شهدناه من الملكي ... جعلنا نعجز عن التحدي والتوقف عن المطالب المستمرة لتوقف ساعة الزمن ... لكي نشبع شهوتنا من متعة مشاهدتهم وفن ابداعاتهم ... لم نعد نطيق اي متعة بعيدة عن اسم الريال او حتى باقدام غير نجوم الملكي ... ان ما قدموه من لوحات مبهرة ابهرتنا واخذت منا الالباب والرشد وجعلت احلامنا قريبة عن وقائع الحقيقة والتحقيق وتلبية الطموحات ... وهذا الوصول لقمة الابداع ليس بغريب عن نجوم من ثقل ما يملكه الملكي وليس ببعيد التصور عندما يقودهم فكر داهية مدبر ... لا استخف بنجومية وتألق غيرنا ان كانوا ضمن المنظومة المحلية او الاوروبية ... ولكن ما يقدمه الريال جعلني استصغر عطاءاتهم فقد اصبحت متعتي تفوق حدود التصور ... ليس من الصعب ان تعشق فنا وانما من الصعب ان تجد فنا يجاري فن الملوك ... لقد حلمنا سابقا وتأملنا ومن حقهم انتقاد امالنا فلم نكن نمتلك شعاع فجر التحقيق ...  ولكن الان وقد اصبح الملوك هم الشعاع وهم الفجر بحد ذاته فكيف بنا لا نتوقع ان يكون الفجر مزينا بتاج الملوك ... لا اريد ان ادخل عالم كفر التنجيم ولكني على يقين بان المكتوب يقرأ من عنوانه ... والعنوان الصحيح قد ظهر جليا بأن الريال قد عاد ومن بعيد وليس عودة طبيعية وانما عودة ليعيد الهيبة من جديد ... لا اقلل من قوة لقاءات قادمة ولكني لن استسلم لمن يقول بان لقاءاتنا كانت صغيرة الحجم فلا صغير في عالم التدمير ... ان الجبال بشموخها وارتفاعها يمكن ازالتها بأيدي انسان صغير الحجم وكبير التدبير والتصميم ... ان مسيرة الريال منذ بداية الموسم وهي مبشرة بالخير وليس شرطا تعادل او هزيمة قد حصلت ان توقف آمالنا لان الاداء كان مغلفا بروح الفريق وبتصميم الوصول والتتويج ... ان الكثير من النتائج لا علاقة لها بحقيقة العطاء او ميزان القياس لكن الاداء هو الامل المشع والنور المطمئن ... الجميل بفكر ذلك الداهية القابع في اركان القصر هو تفننه في تنويع اسلوب الامتاع والتقديم ... والاجمل من ذلك كله انه يحسن ايجاد الحلول لثغرات من الممكن ان تنزف منها النقاط فيغلقها ويصحح اعوجاجها ... لا احد كان يتصور او حتى يخطر على باله بان العمق الدفاعي والمهزلة الدفاعية دواؤها يكمن في راموس وبيبي معا ...


ولا احد كان يتوقع كريستيانو صاحب الانتقادات الكثيرة لانانيته اصبح جزءا من تركيبة الكل ... لم نكن نمني النفس بالامل في بن زيما وكنا متشوقين لعودة هيغوين ... وفي لحظة وسبحان مغير الاحوال اصبحنا نحتار بتفضيل من على من ... لم نكن نتوقع ان يكون هناك نفس للحياة في كاكا وها نحن نفاضل بينه وبين اوزيل ... لم نعد نعلم اي التشكيلات افضل وباي النجوم نبدا ... واصبح كل اللاعبين اساسيين او احتياط كانهم نجم واحد يصعب الفصل فيما بينهم ... لم نكن نحلم بنتائج قياسية مترادفة وكنا نظن بانها لا تكرر ... ولكنها اصبحت ميزة تميز الملوك ... لم نكن نحاول النظر في كل الاتجاهات وكنا مركزين على منحنى واحد لننظر اليه لكي نمتع ابصارنا ... ولكننا اصبحنا متخمين بالمتعة اينما نظرنا وكيفما اتجهنا ... كل هذا لم يكن بالتمني والامنيات فقط وانما اصبح واقعا يفرض نفسه علينا قبل غيرنا ... لم يعد لدينا شماعات نعلق عليها زلة تواجهنا فقد اهديناها لغيرنا لعدم احتياجنا لها ولله الحمد ... لم يعد هناك نهاية ننتهي عندها فقد اصبحنا كالرقم المجهول في اللانهاية لا حدود له سوى المتعة والابداع حتى حدود التتويج ... لم نعد نتغنى بماضي اجدادنا فقد اصبحت انغامنا تلائم حاضر الايام ...


ان ما نشهده هذه الايام لا يمكننا ان نتذكر او نذكر الا اننا نمر بعصر ذهبي جديد مثل الذي شهدته امجاد اجدادنا ... لم يعد الخوف في قاموس مواجهاتنا وهذا ليس من منطلق الغرور والتقليل لغيرنا وانما ثقة بما نملكه من قدرات وبناءا على ما نقدمه من عطاءات ... من أجل كل هذا لم يعد عشقي مراهقا بعواطف متراقصة منتهية وانما عشق بميزان العقل قبل القلب متوجا بروح الوفاء والانتماء لمحبوب اكن له كل احترام وهو اهل للاحترام والتقدير ... لم يعد مديحه مقصورا على عشاقه وانما فرض نفسه ممدوحا ممن كرهنا صوتهم في سابق الايام ... لم يعد ثوب الملوك متوارثا اسما وانما اصبح عن جدارة واستحقاق ... لن يثنيني قائل يقول لا تستعجل الامور ... فانا اقبل شفاه محبوب اراه اليوم والقاه في حاضر الايام ... لن انتظر العرس حتى تنصب هوادجه فلي الحق التغني بمحبوبتي حتى قبل الزينة والتبرج للاعراس ... انا اعيش يومي من اجل مديح يستحقونه اليوم وللغد لهم مني الف قصيدة وغناء ... انا متفاؤل بالخير ولدي اسبابي وعطاءاتهم براهيني ...  فلا داعي لمحاولة التشكيك لان الرفض لا مكان له في حاضر الايام ... لا املك بعد التغني سوى الدعاء لرب العزة ان يحفظ العين من ان تكون حاسدة والقلب من ان يكون شاكيا ... نأمل ونتأمل ونرجو وندعو كل هذا من اجل قادم الايام ... ولكننا اليوم نحن نقيم ديوان العشق والمدح من اجل من استحق ان يكون اهلا للمدح والغناء ... انه الريال شعلة نصر ونجاح ...



في الاخير اتمنى لكل نجومنا السلامة والعودة الموفقة وقد حققوا امنياتهم وتجاوزوا العقبات مع منتخباتهم ... ليكونوا على استمرارية التالق الذي ودعونا بها قبل المنتخبات ... كما نتمنى ان تكون النفوس هادئة مطمئنة والبال في احسن الاحوال بعيدا عن الحزن والتكدير ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته  

كتبها صوت المنطق

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 3 عضو من رابطة القلم .
- معدل التقييم من رابطة القلم نجوم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : (CR9 -kaka-Guti) (محمد غيث) (موسكوفا عفرين)
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟
 
اعلان تجاري

  اخر المقالات
  اشراك العائدين من الاصابة والعمل النفسي والتكتيكي كان سبب الخروج من الابطال 
بقلم aqsa
 نتيجة الذهاب ليست معقدة يا مدريديستا .؟. 
بقلم alfares75
 الريال بعد اسبوع من التألق , الى الخلف در  
بقلم aqsa
 بيريز يقود انقلابا ... على الفيفا والويفا... 
 الريال ضرب كل العصافير بحجر واحد ( + 1 ) 
بقلم aqsa
 التحكيم الاسباني وانعكاساته على شخصية المشجع العربي 
بقلم layth madrid
 اضواء على مباراة الريال مع ليفربول في دوري الابطال  
بقلم layth madrid
 دون راموس! 
بقلم nostradamus
 Messi beaucoup 
بقلم nostradamus
  الجدل التحكيمي لا يظهر فقط إلا في مباريات الريال؟! 
بقلم alfares75
 للخلف زر! 
بقلم nostradamus
 التِّبنلوماسية أو التيسلوماسية! 
بقلم nostradamus
 ولا عزاء للببغاوات! 
بقلم nostradamus
 الريال في قفص الاتهام ... بتهمة نكران الجميل  
بقلم هواري46
 هو مالو يا سادة ملعب البرنابيو▷ 
بقلم alfares75
 زيدان بين العبقرية والإفلاس 
بقلم هواري46
 هازارد ... واللغز المحير 
بقلم هواري46
 خازوق هازارد متى ينتهي  
بقلم aqsa
 الريال بين الأمس و اليوم 
 4 × 6 = 14 
بقلم nostradamus
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل ازرق ستايل احمر اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    الخصوصية - Privacy Policy