النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر


من مقالات رابطة القلم
العودة الى رابطة القلم

موقع ريال مدريد عيرتني بعشقهِ وهو وقـآرُ , يآ ليتـهاأ عيرت ب
مقال بقلم CR9 -kaka-Guti
تصنيف المقال : نقاش
بتاريخ الجمعة 04 نوفمبر 2011 (17:26) | التعليقات 66 | القراءات 2221
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]
بسم الله الرحمن الرحيم وافضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى من اتبع به الى يوم الدين , فأني اولاً اقرؤكم السلام وأبارك لجميع الامة العربية والاسلامية واسرة كلاسيكو مدريد بحلول عيد الأضحى المبارك داعياً الله عز وجل أن يعيده علينا بالخير والبركات ,, فأما بعد

أيتها اليمامة : أرسل لكي رسالتي هذه وقد أخذ مني الشوقُ مأخذهُ وبتّ أشتآق إلى موطني وأهلي كما تشتآق الزهرة لقطرآت المطر , أني مازلت يآ يمامة على حالي , مازلت اقبع وسط الاوراق المتناثرة والكتب المبعثرة , مازلت أيضاً عاشقاً لذاك اللون الأبيض الذ لطالما عيرتني به لسنين طويلة والذي أستوطن أعماقي كما تستوطن الأنثى قلب عاشقها , أيتها اليمامة : عندما يحل الظلام أرجاء المعمورة وينجلي النهار من عتبات الليل , يهدأ المكان , يعود الجميع لمأواهم , لبيوتهم , تنار الغرف وأنا ارى تلك الانوار من نوافذهم , اسمع احاسيسهم وهمساتهم , شخص يحب القصص فقرأ قصة قصيرة قبل أن ينام , شخص آخر يجهز حقيبته ليعود في الغد إلى أهله وموطنه , شخص آخر يجهز حقيبة من نوع آخر , حقيبة ملونة كـ ألوان البدلة العسكرية يزهب فيها اغراضه إستعداداً لنداء الوطن , هذه تسهر على كتابها فـ تحقيق طموحها بآت وشيكاً ، هناك غرفة في تلك البناية تقطنها أمّ تكمد طفلها الصغير المريض , وأب يقرأ لإبنه قصة الارنب والثعلب , زوجة تكتب لزوجها المسافر من اجل لقمة العيش , وزوجة أخرى تغفى على ذكريآت زوجها الغائب بينما يحمل سلاحه على حدود الوطن .


هي سويعات فتنطفئ الانوار , البعض ينام على أمل تحقيق أمنيته في الغد , والبعض يغمض عيناه يوهم من حوله أنه نائم وهو يبكي في صدره شوقاً لإيام لن تعود, البعض يقضي ليلته وهو ساجد لربه يبكي ويشكي ويدعو , شاب غارق في عالم الذكريات الجميلة لينام وهو مبتسم , وأخيه بـ جانبه يبكي ألماً في جنبه الإيسر , زوج يغمض عيناه يوهم زوجته بأنه في قمة الراحة بينما يقضي ليلته وهو يفكر من أين يأتي بخبز الأفطار في الصباح , وزوجته ترتجف برداً لأنها اعطت لحافها لإبنها الوحيد , هناك أيضاً من يبكي شوقاً لصوت خطواته التي سلبها ذلك الكرسيّ اللعين , بينما آخرون يبكون ألماً على حاله , فتاة أغمضت عيناها وهي تردد آخر ما قرأته في كتابها وأختها ما أن تفتح كتابها حتى ترسم ملامحاً سكنت أحشائها ,, وواهمون ينامون وهم حاضنين صور نجهلها , نظن بأنهم نائمون ولكنهم لا ينامون قبل طلوع الفجر ولا يهدأ لهم بال ولهم أمنيات لم تتحقق بعد , أشخاص لم تهنأ لهم الحياة ولكنهم مازالوا على قيدها ولم يهنأ لهم أكل ولا شرب ولكنهم مازالوا يأكلون ويشربون يرغبون في عمر أطول متأملين السعادة فيه بينما أقبع في هذه الغرفة اراقبهم كل يوم وكل ليلة , في أيامهم وعندما يقابلون الناس يلبسون أقنعتهم وما أن عادوا إلى غرفهم حتى عادت لهم ملامحهم الحقيقية , أراقبهم لأعرف من حقق أمنيته ومن لم يحققها بعد وفي الحقيقة أنا هنا لميعاد حدد مكانه دون زمانه , أنتظر , لعل الحلم يوماً يتذكرني ويعود فيجدني ولكني أسلي نفسي بسكان تلك البناية بأصحاب الغرف , لن تموت امنياتهم ولن تموت أمنيتي , كل القلوب مليئة بما يكفيها ولكن تبقى كلمة " الحمدلله " حاضرة .

 


أيتها اليمامة : كل ذلك يسري أمام عيني كل يوم , كل ليلة , وأظل أراقبهم لنصف ساعة وأنا أتأمل نوافذهم من نافذتي المقابلة لبنايتهم ويحويني الفضول الى أمنياتهم ولكن رغم ذلك يبقى هناك مصدراً للفرح ومقصداً للسعادة ينسيني ما حولي ومن حولي , يقولون أن السعادة تكمن فيمن يبحث عنها ولكننا هنا في غنى البحث والتصفح عنها بينما هناك كتلة من النجوم تنقل لنا كل ما تعنيه الروعة والجمال والأبداع كل يوم وكل ليلة , " مدريد " ذلك الأسم المليء بالأمجاد , هو عالم من المتعة , من السعادة , من الفخر , من الاعتزاز , من النشوة ,, هو عالم من الفن والأبداع والفلسفة الكروية التي استوحت عقولنا وقلوبنا على مر التاريخ , " مدريد " الذي كتب روايات كروية هي أشد متعة من تلك الروايات التي أسدلتها شهرزاد على مسامع الملك شهريار ,, هي روايات أسدلتها الملكة " أوربا " على مسامع الملك " مدريد على مر التاريخ , هي روايات أكل عليها الدهر وشرب ولكنها مازالت ترتطم في أعالي السماء وما زالت تحلق بعيداً عن اسراب الدجاج , هي روايات ما زالت تخرس افواهً تستعرض بطولاتها الرخيصة أنجزتها من ابواب مشبوهة ,, هي روايات وحكايات رحلت وذهبت ومضت و ولت ولكنها مازالت تحكى وتروى وتدرّس في مدارس الفنون التشكيلية كونا أحتوت على لوحات فنية وموناليزات دافنشية أذهلت أبصار المعمورة وكتبت تاريخاً تنحني له كل الاندية في العالم , تاريخاً مليئاً بالأمجاد جعل من مدريد فارساً مغوار كونه الملك الذي غزا أوربا بمن فيها وأصبح حاكماً عليها وعلى رعيتها من الاندية , الرعية الذين تمادوا وتمردوا عندما مرض فظنوا أنهم أولياء العهود وسيلبسون التاج لا محالة , ولكن الملك صحى من غفوته وارتكى من كبوته فويل لهم من طيشه وطغيانه وويل لهم من غضبه . هي مجرد كبوة وهفوة أيتها اليمامة , لقد طال الخلود فأستعدي لمراسم الأحياء فقد حان الوقت لتسليم القائد المبجل مفاتيح العرش العظيم .




أيتها اليمامة : عندما أذهب الى المقهى لأمتع ناظري بساحري هذه المستديرة تغمرني سعادة وفرحة لا توصف عندما أرى المئات من العشاق أجتمعوا في مكان واحد ليساندوا مليكهم , ليعلنوا الولاء للقلعة الملكية , ليؤكدوا للعلن أن مدريد مازالت مقاطعة كروية تحظى بعشق الملايين حول العالم ولن يغتروا ببعض الاستعراضات الرخيصة ,,كيف لكِ أن تعيرينني بعشقي لـ " مدريد " وهو من أحتوى قلوب الملايين ؟؟ , كيف لكِ أن تعيرينني بعشقي لـ " مدريد " وقد أنفق لقدم واحدة ما تنفقه حكومة لشعبها ؟! والله لو أن الملاعب تتكلم لأثنت عليهم الثناء حتى نشفت ريقها , لإن الملوك هم ملوك وإن كثرت هفواتهم ,, ولهذا فإن العشق لمدريد هو فخر واعتزاز , ولهذا نحن مازلنا نعشقه ,,قلناها بالأمس وانتظرنا ونقولها اليوم وسننتظر , لن تموت أمنياتنا بفريق لا يعرف المستحيل ,, هكذا ننتظر الالقاب ولو طال أنتظارها .


استودعكم ربٌ لا ينسى ودائعه 
كتبها CR9 -kaka-Guti

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 3 عضو من رابطة القلم .
- معدل التقييم من رابطة القلم نجوم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : (صوت المنطق) (محمد غيث) (موسكوفا عفرين)
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟
 
اعلان تجاري

  اخر المقالات
  اشراك العائدين من الاصابة والعمل النفسي والتكتيكي كان سبب الخروج من الابطال 
بقلم aqsa
 نتيجة الذهاب ليست معقدة يا مدريديستا .؟. 
بقلم alfares75
 الريال بعد اسبوع من التألق , الى الخلف در  
بقلم aqsa
 بيريز يقود انقلابا ... على الفيفا والويفا... 
 الريال ضرب كل العصافير بحجر واحد ( + 1 ) 
بقلم aqsa
 التحكيم الاسباني وانعكاساته على شخصية المشجع العربي 
بقلم layth madrid
 اضواء على مباراة الريال مع ليفربول في دوري الابطال  
بقلم layth madrid
 دون راموس! 
بقلم nostradamus
 Messi beaucoup 
بقلم nostradamus
  الجدل التحكيمي لا يظهر فقط إلا في مباريات الريال؟! 
بقلم alfares75
 للخلف زر! 
بقلم nostradamus
 التِّبنلوماسية أو التيسلوماسية! 
بقلم nostradamus
 ولا عزاء للببغاوات! 
بقلم nostradamus
 الريال في قفص الاتهام ... بتهمة نكران الجميل  
بقلم هواري46
 هو مالو يا سادة ملعب البرنابيو▷ 
بقلم alfares75
 زيدان بين العبقرية والإفلاس 
بقلم هواري46
 هازارد ... واللغز المحير 
بقلم هواري46
 خازوق هازارد متى ينتهي  
بقلم aqsa
 الريال بين الأمس و اليوم 
 4 × 6 = 14 
بقلم nostradamus
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل ازرق ستايل احمر اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    الخصوصية - Privacy Policy