النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر


من مقالات رابطة القلم
العودة الى رابطة القلم

abudunia داني ألفيش الذي لا ينتهي - 2 -
مقال بقلم abudunia
[ تعديل | مسح ] تصنيف المقال : عام
بتاريخ الثلاثاء 22 مارس 2022 (03:49) | التعليقات 4 | القراءات 139
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]
السلام عليكم... هذا المقال يتحدث عن الأسطورة داني ألفيش وقد نشره موقع الجزيرة وهو مقال طويل ولذلك سيكون على عدة أجزاء وهذا هو الجزء الثاني من المقال، وأتمنى أن ينال المقال رضاكم إن شاء الله.

أنصاف المساحات  

يمكن تصنيف ما سبق بأنه نصف الصورة فقط، من المستحيل أن تكون الصورة مكتملة من دون التعرُّض لأنصاف المساحات أو ما يُعرف بـ "Half spaces"، وهي المساحات "الأخطر" في كرة القدم الحالية التي وصفها بيب غوارديولا بأنها "مساحات غير قابلة للحماية"، حيث يقضي مانشستر سيتي 45% من أوقات الحيازة هذا الموسم في محاولة اختراق تلك المساحات، وما يجعلها كذلك هو ما وصلت إليه اللعبة من تطور تكتيكي في السنوات الأخيرة جعل من حماية العمق الأولوية الدفاعية القصوى لفِرَق الكرة الحديثة، والسبب الآخر هو خصائصها المكانية التي تُعظِّم مفهوم "القُطْرية" في اللعبة.

دعنا نَعُد إلى بداية القصة.

قد يبدو الأمر مُملا، لكن من الصعب الحديث عن أنصاف المساحات من دون التحدُّث عن اللعب التمركزي، ذلك المفهوم الذي يرتبط دائما ببيب غوارديولا، وخوانما ليو، ويوهان كرويف، لكن ما لا يعرفه الكثيرون أن لويس فان خال يجب أن يكون حاضرا بقوة في تلك المناقشة، رغم اختلافه الجذري مع يوهان كرويف في رؤيته للعبة، وفي إيمان كلٍّ منهما بالطريقة المُثلى لبناء الفِرَق الرياضية.

لحُسن الحظ، كان ذلك الخلاف مهما في تطور اللعبة، لأنه أضاف إليها الكثير وخاصة إلى "اللعب التمركزي"، إذ كانت إضافات فان خال ربما أكثر قيمة مما أتى به كرويف، على الأقل وفقا لخوانما ليو.

كان جوهر مساهمات يوهان ومن قبله رينوس ميتشيلز في اللا مركزية التي أخذت فيما بعد مصطلح "الكرة الشاملة" (Total football)، التي تُركِّز في جوهرها على "وظيفة" اللاعب بغض النظر عن "مركزه"، حيث إن المهاجم هو أول المدافعين، والمدافع هو المهاجم الأول لفريقه، كان الاختلاف أن كرويف آمن بـ "الأفراد"، إذ كان يعطي الكثير من الحرية للاعبيه، وذلك لإيمانه بالموهبة، التي ترتقي إلى مستوى آخر بالانسجام مع المواهب الأخرى.

يرى كرويف أن ذلك الانسجام بين اللاعبين هو ما يجعل الفريق غير قابل للتوقُّع، حيث تتعاظم "الموهبة الجماعية" داخل مبادئ اللعب وتُنتج فريقا غير قابل للإيقاف، ببساطة لأنه غير قابل للتوقُّع ابتداء.

على الجهة المقابلة، رفض فان خال "الفردية"، لأن ذلك يعني انتقال زمام التحكم في الملعب إلى اللاعبين، وذلك من شأنه أن يحد من قدرته على إدارة المباريات، أراد فان خال "هيكلا تكتيكيا مُحكَما" قائما على مجموعة محددة من المهام.

ولكي تُنفذ المهام يجب أن يسود التنظيم، والبداية كانت بتنظيم مساحات اللعب ابتداء، حيث كان التقسيم الرأسي السائد للملعب يحتوى على 3 قنوات؛ قناة مركزية بالمنتصف، وقناتين على كل طرف، وهو ما غيَّره فان خال، حينما أعاد تنظيم فِرَقه داخل المستطيل الأخضر على 5 قنوات؛ قناة مركزية، وقناتين على الأطراف، وبينهما قناتان وهما "أنصاف المساحات"، الصيحة التي اجتاحت كل ملاعب أوروبا فيما بعد واستغلَّها بيب غوارديولا ويورغن كلوب كما لم يستغلها أحد من قبل.

ما يجعل تلك المساحة خطيرة في حد ذاتها، وهدفا يسعى كل المدربين إلى السيطرة عليه، هي خصائصها الجوهرية في أنها تجمع بين مزايا العمق المغلق عادة من الخصوم، ومزايا الأطراف في إمكانية لعب التمريرات القُطْرية ولكن من أماكن أقرب إلى المرمى، وهو ما يدفع المدربين إلى وضع أفضل لاعبيهم في تلك المساحة، حيث تزيد فرصهم في حسم المباريات كلما كانوا أقرب إلى المرمى بطبيعة الحال، وذلك هو النصف الآخر من الصورة فيما يتعلَّق بأسباب وضع الأظهرة للداخل، بل وبناء الهيكل التكتيكي كاملا على خدمة وتسهيل ذلك، كما هو الحال مع أرنولد رفقة ليفربول أو كانسيلو مع السيتي، الظهيرين اللذين يملكان من الجودة والخصائص ما يجعل من تقريبهما إلى مرمى الخصوم أمرا حتميا، لقدرتهما الفذة على صناعة الفارق.

الآن تتساءل؛ ما علاقة داني ألفيش بذلك؟

في الحقيقة، وجب الإقرار أن داني ألفيش هو مَن بدأ ذلك كله، إذ سمح له فهمه العميق للعبة وإمكاناته العريضة في الخروج من قالب "الظهير" التقليدي ولعب الكرة بالشمولية التي أرادها كرويف، بادئا صيحة الأظهرة المتطرفة هجوميا في الكرة الحديثة، فكان رابع مهاجمي بارسا بيب في رسم 4-3-3، وساعد غوارديولا فيما بعد بتحريك ميسي إلى الداخل في "نصف المساحة اليُمنى" على أن يشغل البرازيلي المساحة على الطرف، وبذلك استطاع المدرب الشاب تحقيق الاستفادة القصوى من أفضل لاعبيه حينما جعلهم أقرب إلى مرمى المنافسين، وتكفَّل تفاهمهم بمرور الوقت بصنع فريق غير قابل للإيقاف.

 

نهاية الجزء الثاني وإلى الملتقى مع الجزء الثالث والأخير، على أمل أن يتم التفاعل مع المقال، من خلال تعليقاتكم وملاحظاتكم القيمة، ولكم مني أطيب تحية قلبية.

 

كتبها abudunia
(رئيس رابطة القلم)

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 0 عضو من رابطة القلم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : لم يصوت احد !
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟
 
اعلان تجاري

  مقال مميز
abudunia

لن تصل لأمجادي! - 2 -
كتبها abudunia  
(رئيس رابطة القلم)
اقرأ المقال
  اخر المقالات
 لن تصل لأمجادي! - 2 - 
بقلم abudunia
 لن تصل لأمجادي! - 1 - 
بقلم abudunia
 الإنتقالات الصيفية 2022 
بقلم abudunia
 داني ألفيش الذي لا ينتهي - 3 - والأخير 
بقلم abudunia
 داني ألفيش الذي لا ينتهي - 2 -  
بقلم abudunia
 داني ألفيش الذي لا ينتهي - 1 - 
بقلم abudunia
 الوقت كالسيف 
بقلم abudunia
 إعادة البناء 
بقلم abudunia
 تطلعات مشجع 
بقلم abudunia
 ديمبلي لن يتغير  
بقلم shibli sy
 المهاجم الذي أحبط قلبه بداية مسيرته مع برشلونة 
بقلم abudunia
 إرفع رأسك فأنت برشلوني 
بقلم mehdilazrak
 ديباي لا يتغير 
بقلم abudunia
 ثلاثي الذهب 
بقلم abudunia
 استنزاف اللاعبين! - 2 - 
بقلم abudunia
 استنزاف اللاعبين! - 1 - 
بقلم abudunia
 ومن الحب ما قتل 
بقلم abudunia
 المظلوم الذي رد بنجاحاته 
بقلم abudunia
 ليالي الخميس  
بقلم shibli sy
 زوال الضغط يولد الإنفجار - 3 والأخير -  
بقلم abudunia
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل احمر ستايل ازرق اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    سياسة الخصوصية - Privacy Policy